نموذج بحث

وفود من جامعات المملكة يزورون مشروع طريق الربع الخالي الذي تنفذه شركة الروسان

سبت, 03/08/2014 - 08:35 -- الإدارة

وجهت وزارة النقل الدعوة لوزارة التعليم العالي بكافة جامعاتها لزيارة ميدانية علمية متخصصة لمشروع الطريق الدولي الذي يربط المملكة بدولة سلطنة عمان والذي تنفذه شركة الروسان للمقاولات ، وتم الاعدادا والتنسيق مع جامعة الملك عبدالعزيز و الامام محمد بن سعود الاسلامية و الملك فيصل و الملك سعود وجامعة طيبة وجامعة تبوك وجازان والحدود الشمالية والقصيم والدمام وأم القرى وجامعة الملك فهد للبترول والمعادن لزيارة الموقع والاطلاع على حجم مابذل فيه من جهد وعمل.

وبهذه المناسبة عبر السفير الدكتور هزاع بن عايش ابا الروس رئيس مجلس ادارة شركة الروسان عن سعادته بهذه اللفته الكريمة من لدن وزارة النقل لتوجيه المختصين في جامعات المملكة لزيارة مشروع الطريق المؤدي إلى المنفذ الحدودي مع دولة سلطنة عمان ( شيبه ) عبر منطقة الربع الخالي وهو من المشاريع الاستراتيجية الحيوية التنموية الهامة حيث يربط المملكة بدولة سلطنة عمان وسط تضاريس صحراوية غاية الصعوبة فالرمال الشاهقة والمتحركة التي تتجاوز ارتفاعها في بعض المناطق أكثر من 120 متراً ،بالاضافة إلى عملنا وسط درجة الحرارة العالية والرياح الشديدة السرعة ، ودورنا هو اختراق طريق صحراء الربع الخالي وتسويته وهذا يتطلب دراسات فنية على أرض الواقع اثناء تنفيذ المشروع وخبرات هندسية جيولوجية وتوفر قدرات بشرية على أعلى مستوى ووفق احدث تجهيزات ، والحمد لله حصدنا الفلاح والانجاح وهانحن اليوم نشرف بزيارة علمية لعدد من الاكاديميين من مختلف جامعات المملكة ليطلعوا على هذا المشروع ويعرفوا حجم مابذل فيه من عمل ، ولعل الاطلاع على هذا الأمر يفيد ويضيف لنا وللأخوة الاكاديميين الكرام .

من جهته رحب سعادة الأستاذ فهد بن هزاع الروسان بجميع الأخوة الاكاديميين من مختلف جامعات المملكة الذين جاءوا تلبية لدعوة من وزارة النقل الحريصة على رصد مثل هذه الاعمال الصعبة واتاحتها امام المختصين ليطلعوا على ابرز المعوقات والصعوبات التي تقف في وجه تنفيذ مثل هذا العمل .

ويعد المشروع نقلة حضارية وتنموية ووطنية ، حيث يتيح فرصة التواصل بين بلدين شقيقين ، مما يسهل على مواطنيهم عملية التنقل لاداء اعمالهم أو شعائرهم الدينية ، منوها ان العمل في تمهيد وبناء الطرق في المناطق المترامية في صحراء الربع الخالي يمثل تحدي من نوع خاص نظرا لطبيعة المكان ، حيث تصل الحرارة في الصيف إلى 60 درجة مئوية تحت أشعة الشمس الحارقة ، ناهيك عن العواصف الرميلية لهذه الكثبان المتحركة التي تستمر في بعض الحالات إلى عدة أيام متواصلة تنعدم معها الرؤيا وتأثيرها الكبير على اداء المعدات.

وتبقى المتابعة العلمية الميدانية من قبل ذو الأختصاص بهدف الاطلاع وتطبيق النظريات والرؤى من أبرز واقوى آليات الارتقاء بمستوى الخدمة المقدمة ، فقيام المسئولين بالجامعات من تتبع خطوات العمل ومعرفة خطط مسيرته وآلية تنفيذه وغير ذلك من التساؤلات محل تقدير من الجميع فالمحاضر يعكس مايراه ويرصده لطلابه ويقدم لهم نموذجا ميدانيا قابل للتناول والتداول فضلا عن تشجيع الطلاب لخوض غمار ملاحقة المشاريع الوطنية وسور اغوارها ومعرفة عوائق تنفيذها والاستفادة من خبرات الشركات الكبرى المتخصصة .

 

 

إخبارية عرعر

عربية

علِّق

Filtered HTML

  • Web page addresses and e-mail addresses turn into links automatically.
  • Allowed HTML tags: <a> <em> <strong> <cite> <blockquote> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd>
  • Lines and paragraphs break automatically.

Plain text

  • No HTML tags allowed.
  • Web page addresses and e-mail addresses turn into links automatically.
  • Lines and paragraphs break automatically.