نموذج بحث

علِّق

طريق الشيبة- البطحاء الدولي.. إنجاز تنموي في ظروف مناخية قاسية

أربعاء, 12/18/2013 - 11:13 -- الإدارة

  قال رئيس مجلس إدارة شركة الروسان للمقاولات الدكتور هزاع بن عايش أبا الروس أن العمل قائم على قدم وساق في المشروع التنموي والحيوي الهام الذي يربط المملكة بسلطنة عمان عبر منطقة الربع الخالي، مؤكدا أن دعم وحرص الحكومة لهذا المشروع الضخم والاستراتيجي يأتي في إطار تأسيس البنية التحتية للطرق الدولية التي تربط المملكة بجيرانها بشكل مباشر وذلك لراحة المواطنين والزوار وتسهيل عملية التنقل.

وعبر عن اعتزازه كمقاول وطني شرف في تنفيذ هذا المشروع الحيوي، مذكرا بأن زيارة وزير النقل الدكتور جبارة بن عيد الصريصري وعدد من مسؤولي الوزارة من مهندسيين وفنيين وإداريين للمشروع والوقوف على أبرز الصعوبات التي واجهتهم وهي عديدة وتم تجاوزها.

وأشار أبا الروس إلى أن المشروع يشكل نقلة حضارية وتنموية وبعُدا استراتيجيا ووطنيا، حيث يتيح فرصة التواصل بين بلدين شقيقين، مما يسهل على مواطنيهم عملية التنقل لأداء أعمالهم أو شعائرهم الدينية، منوها أن العمل في تمهيد وبناء الطرق في المناطق المترامية في صحراء الربع الخالي يمثل تحديا من نوع خاص نظرا لطبيعة المكان، حيث تصل الحرارة في الصيف إلى 60 درجة مئوية تحت أشعة الشمس الحارقة، ناهيك عن العواصف الرملية لهذه الكثبان المتحركة التي تستمر في بعض الحالات إلى عدة أيام متواصلة تنعدم معها الرؤيا وتأثيرها الكبير على أداء المعدات.

وأضاف "هنا كان علينا لزاما تسخير كافة الإمكانات البشرية والفنية والمالية، فالعمل يتم وسط تضاريس صحراوية غاية الصعوبة فالرمال الشاهقة والمتحركة التي تتجاوز ارتفاعها في بعض المناطق أكثر من 120 متراً تحتاج إلى معدات خاصة لتسوية الرمال لتكون طريقا سالكا، وهذا يتطلب أيضا دراسات فنية على أرض الواقع اثناء تنفيذ المشروع وخبرات هندسية جيولوجية وتوفير قدرات بشرية على أعلى مستوى ووفق احدث تجهيزات.

وبين أبا الروس أنه نظر لبعد موقع المشروع عن المدن الكبرى في المملكة قمنا مباشرة بتأمين معدات حديثة من أفضل الشركات في العالم بمبلغ تجاوزت 400 مليون ريال وذلك لدقة العمل، بل أننا قمنا بالاتفاق مع كبرى الشركات الدولية بتأمين قطع الغيار في موقع المشروع، ويأتي حرصنا لأننا اعتبرنا هذا المشروع الاستراتيجي التنموي من أهم المشاريع الوطنية التي تعمل على تنفيذها وزارة النقل.

وأوضح أبا الروس أن صحراء الربع الخالي من المناطق غير المأهولة بالسكان فهناك صعوبة بتأمين احتياجات المشروع من وقود وقطع غيار ومواد لأعمال الأسفلت ومتطلبات العمال اليومية من مأكل ومشرب والإنشاءات، حيث أن اقرب موقع مأهول يمكن تأمين الاحتياجات منه يبعد حوالي 600 كم من موقع المشروع لهذا أقمنا مدينة صغيرة فيها عيادة صحية وأسواق ومراكز صيانة وترفيه من ملاعب كرة وصالات تلفزيون للعاملين وقمنا بتأمين الاتصالات الحديثة لإدارة المشروع والعاملين فيه وتم تركيب أجهزة الشبكة العنكبوتية للتواصل مع طاقم المشروع وللتواصل بين العاملين وذويهم.

 

المصدر:

http://www.alriyadh.com/2013/12/18/article893568.html

عربية

Filtered HTML

  • Web page addresses and e-mail addresses turn into links automatically.
  • Allowed HTML tags: <a> <em> <strong> <cite> <blockquote> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd>
  • Lines and paragraphs break automatically.

Plain text

  • No HTML tags allowed.
  • Web page addresses and e-mail addresses turn into links automatically.
  • Lines and paragraphs break automatically.